الكتاب و الشعراء

يخصص متحف التراث السرياني ركنًا يُعنى بتقديم إنجازات الشعراء والكتاب السريان الأبرز منذ بدايات القرن العشرين حتى يومنا هذا، مع سيرهم الذاتية المقتضبة. الملاحظ في هذا القسم أن الريادة في الرواية والقصة وكثير من الآداب الأخرى مسجلة للسريان الذين قدموا أوائل المسرحيات، وأول مسرحية سريانية هي (أستر ملكثا- الملكة أستر) للمطران إسطيفان كجو عام 1912، كما أن أول سيرة ذاتية تكتبها سيدة مدونة باسم الأميرة البابلية ماري تيريز أسمر.
في هذا الجزء من المتحف ستتعرف إلى فطاحل الشعراء والكتاب السريان وستفهم دورهم الريادي في نواحٍ ثقافية عديدة، كما ستطلع على إسهامات كتاّب كبار مهمين كيونان هوزايا وسعدي المالح الذي يخصص له المتحف ركنًا خاصًا